شبح البطالة يواجه الشباب المغاربة

شبح البطالة يواجه الشباب المغاربة
12:19 الثلاثاء 01 دجنبر 2020

زينب الناصري / canal13 بالعربي
لم تتوقف دائرة البطالة في المغرب عن الاتساع خلال الأشهر الأخيرة الماضية، بل أصبحت أكثر توسعا مع تفشي جائحة كوفيد - 19، قارعة معها ناقوس الخطر من هذه المعضلة التي أحدثت تدهورا في المجالين الاقتصادي والاجتماعي بالمملكة، مفرغة فوجا كبيرا من العاطلين عن العمل إلى خارج سوق الشغل.
وتسببت هذه الأزمة في فقدان آلاف الشباب المغاربة وظائفهم، الشيء الذي خلق خوفا وارتباكا في نفوسهم، إذ لم تعد معظم الشركات المتوسطة والصغرى قادرة على تخصيص رواتب شهرية محددة لكل عامل أو موظف، قبل أن تقوم بفصل أغلبيتهم عن العمل.
ففي الوقت الذي كان يظن الناس أن هذا الفيروس هو عبارة عن سحابة عابرة، إلا أن هذه الجائحة تسببت في تضرر الشركات خاصة وفي تدهور الاقتصاد عامة، خصوصا أن فترة انشارها تزامنت مع موسم الجفاف. وفي ذات السياق، تعمل لجنة اليقظة الاقتصادية على اتخاذ تدابير احترازية من أجل مواجهة هذا الكساد الاقتصادي، وكذا العمل على إنقاذ الشركات من الإفلاس، لكن الأوضاع في البلاد عرفت تدهورا كبيرا يوما بعد يوم، مما جعل اقتصاد البلاد في وضعية صعبة.
وأشارت المندوبية السامية للتخطيط في تقريرها حول تطور مؤشرات سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2020، أن معدل الشغل مازال في انخفاض مستمر في حين ارتفع معدل البطالة خاصة لدى الشباب والنساء وحاملي الشهادات. وحسب معطيات البحث الوطني حول التشغيل، فقد بلغ عدد السكان العاطلين عن العمل 1.482.000 شخصا، في حين يقدر عدد الأشخاص الذين هم خارج سوق الشغل إلى 15.150.000 شخصا.
تعليقا على هذه الأرقام، أكد الخبير الاقتصادي محمد الشرقي في اتصال هاتفي مع موقع "canal13 بالعربي" أن معدل البطالة كانت تشهد انخفاضا طفيفا أي بنسبة 10% خلال السنوات الأخيرة، غير أن جائحة كوفيد 19 أدت إلى ارتفاع المعدل إلى أن وصل إلى 12,5%، موضحا أن هذه الأرقام تبقى متواضعة مقارنة مع أغلب دول العالم.
خلال شهر أكتوبر، فوجئ محمد بخبر فصله عن عمله، والذي كان يشتغل كطباخ بإحدى المطاعم بمدينة الدار البيضاء. فبعد أن تم تخفيض راتبه منذ بداية الأزمة، تم فصله عن عمله بدعوى أن مالك المطعم لم يقدر على صرف راتبه، ليجد نفسه أمام شبح البطالة الذي ظل يؤرقه. وأعرب محمد عن قلقه وخوفه من انعدام إمكانية الحصول على العمل، قائلا: " لا أعلم كيف سأحصل على عمل جديد، خاصة أنني المعيل الوحيد للعائلة؟".
محمد ليس الوحيد الذي يعاني من مشكلة الحصول على العمل، بل آلاف المغاربة يعيشون مثله نفس المصير، إذ بعد تجارب خلال سنوات عدة، يجدون أنفسهم دون عمل.
وأوضح محمد الشرقي، الخبير الاقتصادي والمالي، أنه يتوقع انخفاض معدل البطالة خلال الأشهر القادمة، خاصة بعد أن أطلق الملك محمد السادس خطة لإنعاش الاقتصاد للحد من تداعيات فيروس كورونا، مضيفا أن هذه الخطة تهدف إلى دعم القطاعات الإنتاجية، خاصة المقاولات الصغيرة والمتوسطة، والرفع من قدرتها على الاستثمار، وكذا خلق فرص الشغل والحفاظ على مصادر الدخل.
وتجدر الإشارة أن معدل البطالة بتونس وصل إلى 18% خلال الربع الثاني من العام الجاري، فيما بلغ عدد العاطلين عن العمل بفرنسا إلى 2,7 مليون شخص بزيادة 628 ألف عاطل خلال الربع الثالث من العام.

كوفيد 19 الشركات الاقتصاد البطالة القطاعات شبح العمل

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات

0
صوت وصورة
الأربعاء 15 ماي 2024 - 13:20

صوت وصورة
الأربعاء 15 ماي 2024 - 13:19

صوت وصورة
الأربعاء 15 ماي 2024 - 13:19

صوت وصورة
الأربعاء 15 ماي 2024 - 13:19

صوت وصورة
الأربعاء 15 ماي 2024 - 13:19

صوت وصورة
الأربعاء 15 ماي 2024 - 13:18